Search This Blog

Loading...

السلام علیکم ورحمة الله وبرکاته ډېرخوشحال شوم چی تاسی هډاوال ويب ګورۍ الله دی اجرونه درکړي هډاوال ويب پیغام لسانی اوژبنيز او قومي تعصب د بربادۍ لاره ده


اَلسَّلَامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَا تُهُ




اللهم لك الحمد حتى ترضى و لك الحمد إذا رضيت و لك الحمد بعد الرضى



لاندې لینک مو زموږ دفیسبوک پاڼې ته رسولی شي

هډه وال وېب

https://www.facebook.com/hadawal.org


د عربی ژبی زده کړه arabic language learning

https://www.facebook.com/arabic.anguage.learning
There was an error in this gadget

Wednesday, December 5, 2012

که تي خوری ماشوم د سړی په جامه باندې مېتيازې وکړي نو دا جامه به مينځل کيږي او که نه ؟


{2}
asalamo alikom
maulana sahib zama pushtana da da chi zama da 5 mayashto mashoma da chi kala za kakhlam no pa ma yaa mor ki mityazy kawy i da di minzal pa kar di aw kana


اسلام عليکم ورحمة الله وبرکاة
که تي خوری ماشوم د سړی په جامه باندې مېتيازې وکړي نو دا جامه به مينځل کيږي او که نه ؟ عبدالله له کابل څخه
 {1}
ځواب
بسم الله الرحمن الرحيم
که تي خوری ماشوم په جامه يا بل څه باندې خالي ادرار يا ميتيازې وکړي په هغه باندې به يوازې اوبه پاشل کيږي ، مګر که ماشوم د ډوډی خوړل شروع کړي وي بيا به د هغه مېتيازې مينځل کيږي .
په دليل د لاندې حديث شريف :
عَنْ أُمِّ قَيْسٍ بِنْتِ مِحْصَنٍ رَضِيَ الله عَنْهَا: أَنَّهَا أَتَتْ بِابْنٍ لَهَا صَغِيرٍ، لَمْ يَأْكُلِ الطَّعَامَ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صلی الله عليه وسلم ، فَأَجْلَسَهُ رَسُولُ اللَّهِ صلی الله عليه وسلم فِي حَجْرِهِ، فَبَالَ عَلَى ثَوْبِهِ، فَدَعَا بِمَاءٍ، فَنَضَحَهُ وَلَمْ يَغْسِلْهُ. (بخارى:223)
ام قيس رضی الله عنها وايی : کوچنی زوی مې چې تر اوسه يې خوراک نه کولو (تي خوری ) د رسول الله صلی الله عليه وسلم  حضور ته پيش کړ ، رسول الله صلی الله عليه وسلم هغه په غيږ کې واخيست ، هغه د رسول الله صلی الله عليه وسلم په لباس باندې متيازې وکړي . رسول الله صلی الله عليه وسلم اوبه وغوښتې او پخپله لباس يې وپاشلې مګر هغه يې و نه مينځل ( فقط د اوبو په پاشلو يې اکتفا وکړه ) .

و الله اعلم

آن لاين اسلامې لارښود


بول الإنسان نجس ، يجب التطهر منه ، سواء كان صغيراً أو كبيراً ، غلاماً أو جاريةً ، إلا أنه خفف في بول الغلام الذي لم يأكل الطعام ، فاكتفي في تطهيره بالنضح (أي : الرش) ، لما روى البخاري (223) ومسلم (287) عَنْ أُمِّ قَيْسٍ بِنْتِ مِحْصَنٍ رضي الله عنها ( أَنَّهَا أَتَتْ بِابْنٍ لَهَا صَغِيرٍ لَمْ يَأْكُلْ الطَّعَامَ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَأَجْلَسَهُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي حَجْرِهِ ، فَبَالَ عَلَى ثَوْبِهِ ، فَدَعَا بِمَاءٍ فَنَضَحَهُ وَلَمْ يَغْسِلْهُ ) .
وروى الترمذي (610) وابن ماجه (525) عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ فِي بَوْلِ الْغُلَامِ الرَّضِيعِ : ( يُنْضَحُ بَوْلُ الْغُلامِ ، وَيُغْسَلُ بَوْلُ الْجَارِيَةِ ) . قَالَ قَتَادَةُ : وَهَذَا مَا لَمْ يَطْعَمَا ، فَإِذَا طَعِمَا غُسِلا جَمِيعًا . صححه الألباني في صحيح الترمذي .
وهذا الحديث دليل عل التفريق بين بول الغلام الجارية ، فبول الغلام يكفي فيه الرش ، وبول الجارية لا بد من غسله .
قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله : " والنضح : أن تُتبعه الماء دون فرك ، أو عصر حتى يشمله كله . . .
فإن قيل : ما الحكمة أن بول الغلام الذي لم يطعم يُنضح ، ولا يغسل كبول الجارية ؟
أجيب : أن الحكمة أن السنة جاءت بذلك ، وكفى بها حكمة ، ولهذا لما سئلت عائشة رضي الله عنها : ما بال الحائض تقضي الصوم ، ولا تقضي الصلاة ؟ فقالت : ( كان يصيبنا ذلك على عهد الرسول صلى الله عليه وسلم فنؤمر بقضاء الصوم ، ولا نؤمر بقضاء الصلاة ) .
ومع ذلك التمس بعض العلماء الحكمة في ذلك :
فقال بعضهم : الحكمة في ذلك التيسير على المكلف ، لأن العادة أن الذكر يحمل كثيرا ، ويفرح به ، ويحب أكثر من الأنثى ، وبوله يخرج من ثقب ضيق ، فإذا بال انتشر ، فمع كثرة حمله ، ورشاش بوله يكون فيه مشقة ؛ فخفف فيه .
وقالوا أيضا : غذاؤه الذي هو اللبن لطيف ، ولهذا إذا كان يأكل الطعام فلا بد من غسل بوله ، وقوته على تلطيف الغذاء أكبر من قوة الجارية .
وظاهر كلام أصحابنا (الحنابلة) أن التفريق بين بول الغلام والجارية أمر تعبدي .
وغائط هذا الصبي كغيره لا بد فيه من الغسل .
وبول الجارية والغلام الذي يأكل الطعام كغيرهما ، لا بد فيهما من الغسل " انتهى من "الشرح الممتع" (1/372) .
وأما سن الغلام الذي يكتفى فيه بالرش ، فقد سبق قول قتادة : وَهَذَا مَا لَمْ يَطْعَمَا ، فَإِذَا طَعِمَا غُسِلا جَمِيعًا . والمراد بذلك أنه يشتهي الطعام ويتغذى به ويطلبه ، وليس المراد أنه يأكل ما يوضع في فمه .
قال ابن القيم رحمه الله : " إنما يزول حكم النضح إذا أكل الطعام وأراده واشتهاه تغذياً به " انتهى من "تحفة المودود بأحكام المولود" (ص 190) .
وقال الشيخ محمد بن إبراهيم رحمه الله : " ليس المراد امتصاصه ما يوضع في فمه وابتلاعه ، بل إذا كان يريد الطعام ويتناوله ويشرئب إليه (أي : يتطلع إليه ويطلبه) ، أو يصيح أو يشير إليه ، فهذا هو الذي يطلق عليه أنه يأكل الطعام ) انتهى من مجموع فتاويه (2/95) .

الإسلام سؤال وجواب
الأحاديث النبوية الواردة في التفريق بين بول الغلام الرضيع وبين بول الأنثى الرضيعة: 

          بول الأطفال من الأمور الملحوظة والمتكررة في كل الأسر والبيوت, ولذلك جاء فيها مجموعة من الأحاديث النبوية, فعن أم قيس بنت محصن: "أنها أتت بابن لها صغير لم يأكل الطعام إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأجلسه رسول الله صلى الله عليه وسلم في حجره فبال على ثوبه فدعا بماء فنضحه ولم يغسله"(1).
وعن عائشة رضي الله عنها قالت: "كان النبي صلى الله عليه وسلم يؤتى بالصبيان فيدعو لهم, فأتي بصبي فبال على ثوبه فدعا بماء فأتبعه إياه ولم يغسله"(2).
وعن أبي السمح قال: كنت أخدم النبي صلى الله عليه وسلم فكان إذا أراد أن يغتسل قال: "ولني قفاك", فأوليه قفاي فأستره به, فأتي بحسن أو حسين رضي الله عنهما فبال على صدره فجئت أغسله, فقال: "يغسل من بول الجارية ويرش من بول الغلام"(3).
وعن علي رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "بول الغلام ينضح عليه, وبول الجارية يغسل", قال قتادة: هذا ما لم يطعما فإذا طعما غسل بولهما(4) .
وعن أم الفضل قالت: رأيت كان في بيتي عضواً من أعضاء رسول الله صلى الله عليه وسلم, قالت: فجزعت من ذلك, فأتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكرت ذلك له, فقال: "خيراً تلد فاطمة غلاماً فتكفلينه بلبن ابنك قثم", قالت: فولدت حسناً فأعطيته فأرضعته حتى تحرك أو فطمته, ثم جئت به إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأجلسته في حجره فبال فضربت بين كتفيه, فقال: "أرفقي بابني رحمك الله أو أصلحك الله أوجعت ابني", قالت: قلت يا رسول الله اخلع إزارك والبس ثوبا غيره حتى أغسله, قال: "إنما يغسل بول الجارية وينضح بول الغلام"(5).
وفي رواية أخرى قالت: كان الحسين بن علي رضي الله عنه في حجر رسول الله صلى الله عليه وسلم فبال عليه, فقلت: البس ثوباً وأعطني إزارك حتى أغسله, قال: "إنما يغسل من بول الأنثى وينضح من بول الذكر"(6).
وعن أم كرز الخزاعية قالت: "أتي النبي صلى الله عليه وسلم بغلام فبال عليه فأمر به فنضح, وأتي بجارية فبالت عليه فأمر به فغسل"(7) .
أقوال العلماء في هذه الأحاديث:
          جاء في بعض ألفاظ الأحاديث: "بابن لها صغير لم يأكل الطعام", ومعنى ذلك أنه لم يأكل شيئاً غير اللبن, قال ابن حجر: «قوله "لم يأكل الطعام" المراد بالطعام ما عدا اللبن الذي يرتضعه والتمر الذي يحنك به والعسل الذي يلعقه للمداواة وغيرها, فكأن المراد أنه لم يحصل له الاغتذاء بغير اللبن على الاستقلال»(8).
وأما النضح فهو بمعنى الرش, يقول ابن فارس: «النون والضاد والحاء أصل يدل على شيء يُندَّى, وماء يرش. فالنضح: رش الماء. قال أهل اللغة: يقال لكل ما رقَّ: نضح. وهذا هو القياس الذي ذكرناه, لأن الرش رقيق»(9).
وقد جاء ذلك مفسراً في روايات أخرى للحديث, وجاء في المعاجم العربية النضح بمعنى الرش الخفيف(10), ويقول الإمام النووي: «ذهب إمام الحرمين والمحققون إلى أن النضح أن يغمر ويكاثر بالماء مكاثرة لا يبلغ جريان الماء وتردده وتقاطره بخلاف المكاثرة في غيره, فإنه يشترط فيها أن يكون بحيث يجرى بعض الماء ويتقاطر من المحل وإن لم يشترط عصره, وهذا هو الصحيح المختار, ويدل عليه قولها فنضحه ولم يغسله وقوله فرشه أي نضحه والله أعلم»(11), ويقول الخطابي: «النضح: إمرار الماء عليه رفقاً من غير مرس ولا دلك, ومنه قيل للبعير الذي يُستقى عليه: الناضح, والغسل إنما يكون بالمرس والعصر»(12).
          وقد اختلف العلماء في حكم بول الغلام الرضيع وبول الجارية على ثلاثة أقوال:
1.     أنه يكفي النضح في بول الصبي, ولا يكفي في بول الجارية, بل لابد من غسله كسائر النجاسات.
2.    أنه يكفي النضح فيهما.
3.    لا يكفي النضح فيهما, بل لابد من الغسل.
والصحيح في هذه المسالة هو القول بالتفريق بين بول الغلام وبول الجارية, فيغسل بول الجارية ويرش بول الغلام, وهذا هو الذي جاءت به الأحاديث, قال ابن شهاب: «فمضت السنة أن يرش بول الصبي ويغسل بول الجارية»(13).
التفريق بين بول الغلام الرضيع وبول الأنثى الرضيعة في ضوء الاكتشافات العلمية الحديثة: 
          كشفت الأبحاث العلمية الحديثة -والتي أجريت في هذا لمجال- عن وجود الفرق بين بول الغلام الرضيع وبين بول الأنثى الرضيعة, ومن تلك الأبحاث البحث الذي أجراه أصيل محمد علي وَأحمد محمد صالح من جامعة دهوك بالعراق, وملخص هذا البحث على النحو التالي:
          تمت دراسة نسبة تواجد البكتيريا في بول الأطفال الرضع وحديثي الولادة, حيث تم جمع عينات البول بشكل عشوائي من الأطفال الرضع الذين بلغت أعدادهم 73 طفلاً (35 أنثى و38 ذكراً), وصنفـوا إلى أربع فئات عمرية؛ دون شهر ومن شهــر إلى شهرين ثم إلى ثلاثة ثم أكثر من ثلاثـة مع تزايد احتمال تناول أطعمة, وجمعت العينات ونقلت مباشرة لتفحص معملياً واستمر العمل لعدة أشهر مع مراعاة أقصى ما يمكن من درجات التعقيم وتجنب التلوث, واستخدمت طريقة د. هانز كريستيان جرام التي اكتشفها عام 1884م في صبغ البكتريا حيث تكون البنفسجية موجبة الجرام والحمراء سالبة.  
          واختبرت جميع العينات باختيار حقل مجهري لعد البكتريا بتكبير موحد هو 100 مرة, ووجد أن جميعها سالبة الجرام, وصنفت البكتريا على أنها بكتريا القولون Escherichia Coli.
وقد كانت النتائج على النحو التالي:
أولاً: في الفئة العمرية حتى 30 يوماً كانت نسبة تواجد البكتريا في بول الرضع الإناث 95.44% أكثر من الرضع الذكور؛ حيث بلغ عدد البكتريا في الحقل المجهري لبول الرضع الإناث 41.9 بينما بلغ العدد 2 في نفس الحقل للرضع الذكور. 
 ثانياً: في الفئة العمرية (من شهر إلى شهرين) كانت نسبـة تواجد البكتريا في بول الرضع الإناث 91.48% أكثر من الرضع الذكور؛ حيث بلغ عدد البكتريا في الحقل المجهري لبول الرضع الإناث 24.1 بينما بلغ العدد 2.25 في حالة الرضع الذكور.
ثالثاً: في الفئة العمرية 2 - 3 شهور كانت نسبـة تواجد البكتريا في بول الرضع الإناث 93.69% أكثر من الرضع الذكور؛ حيث بلغ عدد البكتريا في الحقل المجهري لبول الرضع الإناث 24.1 بينما بلغ العدد 1.6 في حالة الرضع الذكور. 
رابعاً: في الفئة العمرية أكثر من 3 شهور كانت نسبة البكتريا في بول الرضع الإناث 69% أكثر من الرضع الذكور؛ حيث بلغ عدد البكتريا في الحقل المجهري لبول الرضع الإناث 13.9 بينما بلغ العدد 6.8 في حالة الرضع الذكور. 
ومن المقارنة بين نفس الجنس من الأطفال نلاحظ بأن معدل عدد البكتريا لدى الأنثى يتناقص بتقدم العمر, حيث كان المعدل في الفئة العمرية التي تقل عن الشهر 41.9, أما الفئة العمرية التي تزيد على الثلاثة الأشهر نلاحظ انخفاض المعدل إلى 13.9, على عكس ما تم ملاحظته لدى الذكور؛ حيث كان معدل البكتريا لدى الفئة العمرية التي تقل عن شهرين أقل بكثير من الفئة العمرية التي تجاوزت الثلاثة أشهر (6.8), ونستدل من هذا بأن معدل البكتريا في الأنثى يكون لديها مرتفعاً منذ الأيام الأولى في عمرها بغض النظر عن تقدم العمر وبغض النظر عما إذا كانت قد بدأت بأخذ الطعام أم لا, أما الذكر فإن تواجد البكتريا يكون أقل بكثير في الأيام الأولى من عمره, وتبدأ هذه النسبة بالتزايد تدريجياً مع مرور الزمن, وخاصة عندما يتجاوز الشهر الثالث من عمره, حيث تزداد احتمالية البدء بتناول الطعام(14).
وفي بحث آخر أثبت الدكتور صلاح الدين بدر من خلاله أن هناك فرقاً بين بول الغلام الرضيع وبول الأنثى, وملخص هذا البحث على النحو التالي:
أثبت العلم اليوم أن البول يحتوي على عدد كبير من البكتريا الممرضة, والتي يسبب انتقالها كثيراً من الأمراض الخطيرة, ومن هذه البكتريا:
بكتريا القولون (إيشريشيا كولاي), والبكتريا العنقودية, والدفتيريا, والبكتريا السبحية, وفطر الكانديدا, وغيرها. ولذلك وجب غسل وتطهير الجسم والملابس من هذا البول حتى لا تحدث إصابة بأحد هذه البكتريا الممرضة.
          وأثبت العلم أن بول الطفل الحديث الولادة معقم, ولا يوجد به أي نوع من أنواع البكتريا, ولكنه بعد ذلك يحمل البكتريا, وغالباً ما يكون التلوث بالبكتريا من الجهاز الهضمي.
          وأكد الدكتور صلاح الدين في بحثه أن بول الغلام الرضيع الذي يقتصر في غذائه على لبن الأم (اللبن الطبيعي) لا يحتوي على أي نوع من أنواع البكتريا, بينما يحتوي بول الأنثى الرضيعة على بعض أنواع البكتريا, وأرجع ذلك إلى الاختلاف في الجنس, فمجرى البول في الأنثى أقصر من مجرى البول في الذكر, بجانب إفرازات غدة البروستاتا لدى الذكر والتي لها تأثير قاتل للجراثيم, ولذلك لا يحتوي بول الغلام الرضيع – الذي لم يأكل الطعام- على بكتريا ضارة. ونتيجة للفارق التشريحي للجهاز البولي للأنثى والذكر فإن الأنثى أكثر عرضة للتلوث البكتيري بالمقارنة مع الذكر, فمن السهل انتقال البكتريا إلى المثانة في الأنثى, وخصوصاً تلك البكتريا التي تنتقل من نهاية الجهاز الهضمي وتتعلق بمجرى البول, وغالباً ما تكون تلك البكتريا بكتريا القولون.
وبالنظر إلى قوله r يتبين أن بول الأنثى يحتوي على بكتريا تسبب العدوى ومن ثم وجب غسله؛ وذلك للوضع التشريحي لجهازها البولي, وصغر مجرى البول في الأنثى مقارنة بالجهاز البولي عند الذكر.
          وقد كشف العلم اليوم أن تغذية الطفل بغير لبن الأم وذلك بالألبان الصناعية أو بأي مكونات غذائية أخرى صناعية كانت أم طبيعية يكون سبباً في تلوث البول؛ حيث إن لبن الأم يمنع تواجد بكتريا القولون في بوله, فهناك بعض السكريات في لبن الأم تمنع من التصاق بكتريا القولون بالخلايا الطلائية في الجهاز البولي؛ مما يؤدي إلى عدم تلوث البول ببكتريا القولون, وبالتالي يكون بوله معقماً(15).
وجه الإعجاز:
          جاء التفريق بين بول الغلام الرضيع –الذي لم يأكل الطعام- وبين بول الأنثى في السنة المطهرة, فبول الغلام يكتفى فيه بالرش, بينما يتحتم الغسل من بول الأنثى, وليس في هذا الحكم تحيز للذكر على حساب الأنثى؛ فأحكام الشريعة أحكام إلهية, وليس لله تعالى مصلحة في ذلك التفريق.
          وإنما التفريق هنا – وفي غيره من مواطن التفريق بين الجنسين- تفريق قائم على فروق في أصل خلقة الذكر والأنثى؛ وذلك ليقوم كل واحد منهما بما أوكل إليه من أعمال وتكاليف في هذه الحياة الدنيا, فكل ميسر لما خلق له, وسبحان الله تعالى ﴿الَّذِي أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى﴾[طه: 50]
وقد كشفت الأبحاث العلمية الحديثة عن المطابقة التامة بين أحكام الشريعة وبين ما كشف عنه العلم الحديث من فروق بين الذكر والأنثى, ومن تلك الفروق التطهر من بول الغلام الرضيع بالرش, والتطهر من بول الأنثى بالغسل.  
ولم يكن عند النبي محمد r معامل ومختبرات يستطيع من خلالها الكشف عن هذا الفرق بين بول الغلام الرضيع والأنثى الرضيعة, وبالتالي فإن العقل السليم يجزم بأن هذا الإخبار من هذا النبي الأمي r ما هو إلا وحي تلقاه من الخالق العليم؛ ليمتثله المؤمنون, وتقوم به الحجة على من كان له عقل رشيد, ويبقى ذلك شاهداً على صلاحية هذه الأحكام لكل زمان ومكان.

إعداد/ عادل الصعدي
مراجعة: علي عمر بلعجم 24/6/2007م.


(1) - أخرجه البخاري في صحيحه 1/90, برقم: 221, وأخرجه مسلم 1/238, برقم: 287.
(2) - أخرجه البخاري في صحيحه 5/2338, برقم: 5994.
(3) - أخرجه أبو داود في سننه 1/156, برقم: 376, وصححه الألباني في صحيح أبي داود 1/75, برقم:362.
(4) - أخرجه أحمد في مسنده 1/76, برقم: 563, وصحح إسناده شعيب الأرنؤوط في تعليقه على المسند.
(5) - المرجع السابق 6/339, برقم: 26917, وصححه شعيب الأرنؤوط في تعليقه على المسند.
(6) - أخرجه أبو داود في سننه 1/155, برقم: 375, وابن ماجه في سننه 1/174, برقم: 522, وصححه الألباني في صحيح الجامع برقم: 2383.
(7) - أخرجه أحمد في مسنده 6/440, برقم: 27517, وقال شعيب في تعليقه على المسند: صحيح لغيره.
(8) - فتح الباري لابن حجر 1/326.
(9) - معجم مقاييس اللغة لابن فارس 5/438.
(10) - لسان العرب 2/618, وتاج العروس 1/1775.
(11) - شرح النووي على مسلم 3/195.
(12) - شرح السنة للبغوي 2/84-85.
(13) - فتح الباري لابن حجر 1/327.
(14) - تمييز بول الغلام الرضيع من دلائل النبوة الخاتمة, أصيل محمد علي و أحمد محمد صالح, نقلاً عن:




 
  1. ايا د انټرنټ او يا موبایل له لارې د نامحرم هلک او نامحرمې نجلۍ اړيكې ، محاوره او خبرې اترې روا دې او كه ناروا ؟
  2. ايا د ږيري په خپل حالت پريښودل پکاردي او که د قبضي نه آخوا يي وهل پکاردي
  3. ايا موندل شوى مال تاوان لري؟
  4. ايا په روژه کې د وېښتانو غوړول روا دي؟
  5. ايت ( صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا ) باندي اوازسره دروويل څنګه دي ؟
  6. ايمان څنګه تقويه کړو ؟
  7. اّيا پيوند كاري سبب اهانت انساني ميشود
  8. ای ګناهکاره : آيا ته پوهيږې چې ګناه ستا سره څه کوي ؟
  9. ایـاداعمل صحی ده اوکنه ؟
  10. بيګانه ښځو ته لاس ورکول جايز نه دي
  11. بیرېشه او بی ګیرې هلکانو سره یارانه او دوستانه په شریعت کښی جائز او که نا جائز ېو تفصیلی وضا حت
  12. تعليم يافته زوی د والدينو لپاره بهترين اشتهار دی
  13. تفصیلی وضاحت وکړې او که ممکن وې دلیل هم وا لیکی
  14. تولو ته سلامونه ډالی کووم. کرانه زما پوشتنه داده چی د اسلام له نظره د جنازی نه بعد دایره شته او کنه ؟
  15. تيمم چيست ؟ فرضهای تيمم و طرېقه
  16. جنازې سره جاى نماز وړل څنګه دي ؟
  17. جور كردن دوكان ها زيرمسجد
  18. حكم وضوه اعضاءِ مصنوعي
  19. خاوند د ديرشو {30} کلونو لپاره بندي شو اوښځه صبر نه شي کولاى نونکاح فسخ کيداى شي
  20. خبرتيا ګرانو ملګرو توجه وکړې که ستاسو
  21. خريد فروخت اعضاء تحقېق کامل
  22. خريد فروخت باغات وميوه جات
  23. خصوصی نشریات
  24. خطبه جمع بايد به زبان عربي داده شود اگر به زبان ديگر گفته شود درين
  25. خواب كردن در مساجد
  26. خپلی ښځی سره د جنسي اړيکو اغیزا د بدن په سلامتيا باندې
  27. خپلې وفات شوې ښځې ته کتل اوغسل ورکول خاوندلپاره جائزدي اوکه نه ؟
  28. د قربانی ېو اهمه مسئله
  29. د "سلام" او "سلامونو" تېروتنه
  30. د آذان په وخت کې د ګوتو مچي کول او په نغاره وهلو سره افطار کول
  31. د اختر تر لمانځه مخکي قرباني، او په کلي کي لمونځ کول
  32. د اختر پر ورځ ځينې کارونه چې سپارښتنه يې شوې ده او سنت يا واجب دي په لاندې ډول دي
  33. د اسلامې تجارت دريم اصل دنرخونوآزاد پريښودل دی
  34. د اولاد څخه عقيقه کولو په باره کی که راته څه معلومات او تفصیلی وضا حت وکړې ؟
  35. د بالغې نكاح پلار وكړه خو د رخصتۍ په وخت ده انكار وكړو څه حكم لري
  36. د بدل واده او نکاح { شغار } جايز دي او که نه ?
  37. د بدې يا خطرناکې خاتمې او پايلې اسباب په غور يې تر پايه ولولئ
  38. د تجارت د ترغيب د پاره اعلانات او د سوغاتونو ويشل څه حکم لري ؟
  39. د تخرګو او شرمګا د ويښتانو په اړه پوښتنه

No comments:

Post a Comment

السلام علیکم ورحمة الله وبرکاته

ښه انسان د ښو اعمالو په وجه پېژندلې شې کنه ښې خبرې خو بد خلک هم کوې


لوستونکودفائدې لپاره تاسوهم خپل ملګروسره معلومات نظراو تجربه شریک کړئ


خپل نوم ، ايمل ادرس ، عنوان ، د اوسيدو ځای او خپله پوښتنه وليکئ


طریقه د کمنټ
Name
URL

لیکل لازمی نه دې اختیارې دې فقط خپل نوم وا لیکا URL


اویا
Anonymous
کلیک کړې
سائیٹ پر آنے والے معزز مہمانوں کو خوش آمدید.



بحث عن:

البرامج التالية لتصفح أفضل

This Programs for better View

لوستونکودفائدې لپاره تاسوهم خپل معلومات نظراو تجربه شریک کړئ

MrAbohisham's Channel

هډه وال کے ایس ایم ایس اپنے موبائل میں حاصل کرنے کے لئے اپنا نمبر لکھ کرسائن اپ کردیں پھر آپ کے نمبر میں ایک کوڈ آے وہ یہاں لکھ لیں




که غواړۍ چی ستاسو مقالي، شعرونه او پيغامونه په هډاوال ويب کې د پښتو ژبی مينه والوته وړاندی شي نو د بريښنا ليک له لياري ېي مونږ ته راواستوۍ
اوس تاسوعربی: پشتو :اردو:مضمون او لیکنی راستولئی شی

زمونږ د بريښناليک پته په ﻻندی ډول ده:ـ

hadawal.org@gmail.com

Contact Form

Name

Email *

Message *

د هډه وال وېب , میلمانه

Online User