Search This Blog

Loading...

السلام علیکم ورحمة الله وبرکاته ډېرخوشحال شوم چی تاسی هډاوال ويب ګورۍ الله دی اجرونه درکړي هډاوال ويب پیغام لسانی اوژبنيز او قومي تعصب د بربادۍ لاره ده


اَلسَّلَامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَا تُهُ




اللهم لك الحمد حتى ترضى و لك الحمد إذا رضيت و لك الحمد بعد الرضى



لاندې لینک مو زموږ دفیسبوک پاڼې ته رسولی شي

هډه وال وېب

https://www.facebook.com/hadawal.org


د عربی ژبی زده کړه arabic language learning

https://www.facebook.com/arabic.anguage.learning
There was an error in this gadget

Saturday, May 5, 2012

فيجب علينا أن نعرف معرفة حقيقية قبل كل شيء


فاحذر ياعباد القبور والأضرحة من الشرك الأكبر } ...لَا نُرِيدُ مِنْكُمْ جَزَاءً وَلَا شُكُورًا {سورة الإنسان الآية(9)لأن الله سبحانه وتعالى قال} إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَٰلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ ۚ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا بَعِيدًا {سورة النساء(116)

إعداد وترتيب
نعيم أختر المدني بن الحاج الطبيب حاضرعلي بن بيار بن جودر بن قربان صافي
خريج من كلية الحديث الشريف والدراسات العلياء بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة
المملكــــــة العربية الســــــعودية
بسم الله الرحمن الرحيم
مقدمة الكتاب
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله (1) أرسله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولوكره المشركون صلى الله تعالى عليه وسلم وعلى آله مصابيح الأنام وأصحابه دار السلام صلاة دائمة مادامت الليالي والأيام.
أما بعد:
فإن العقيدة الإسلامية هي إيمان ويقين لا يقبل الشك فيه، وليس فيها أي طلاسم غير مفهومة وليس فيها لَبْس ولا التواء، بل هي رباط وثيقة تربط المسلم بدينه والمبادئ التي يُؤمن بها المسلم، ويدافع عنها. وقد ظهرت عقائدُ مختلفة أخرى على مدار التاريخ اتخذ أتباعها آلهة يعبدونها؛ فمنهم من عبد الأوثان والشمس والكواكب والأشجار والأبقار، ومنهم من عبد الملوك والشياطين والقبور والأبحار والأنهار ومازالوا يعبدونها حتى عصرنا الحاضر، و كل فريق يتعصَّب لما يعتقده دون الوصول إلى معرفة الحق والصواب -وإن هو يعلم أنه لا يضرُّه ولا ينفعه- ويقول: إنا وجدنا آباءنا كذلك يفعلون. ومنهم من عبد الله الواحد الأحد على الحنيفية السمحة و يبذل نفسه وماله، وكل غالٍ ورخيص فى سبيل عقيدته التى آمن بها وصدَّق بأركانها، ويُؤمن بأن عقيدته قولٌ باللسان، وتصديق بالجَنان، وعمل بالأركان. وأنها منهاج شامل يُجيب عن كل تساؤلات الإنسان.
فالدعوة إلى وحدانية الله وعبوديته كانت مهمة جميع الأنبياء والمرسلين من أبينا آدم عليه السلام حتى آخر الأنبياء سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم لأن الله تعالى خلق الجن والإنس لكي يعبدوه ويوحدوه في عبادته وحده لاشريك له قال تعالى" وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون" الآية وكانت دعوة جميع الأنبياء واحدة رغم شرائعهم المختلفة وهذا الأصل وهو التوحيد هو أصل الدين الذي لا يقبل الله من الأولين والآخرين ديناً غيره، وبه أرسل الله الرسل وأنزل الكتب. قوله تعالى: {إِنَّ الدِّينَ عِندَ ٱللَّهِ ٱلإِسْلاَمُ وَمَا ٱخْتَلَفَ ٱلَّذِينَ أُوتُواْ ٱلْكِتَابَ إِلاَّ مِن بَعْدِ مَا جَآءَهُمُ ٱلْعِلْمُ بَغْياً بَيْنَهُمْ وَمَن يَكْفُرْ بِآيَاتِ ٱللَّهِ فَإِنَّ ٱللَّهِ سَرِيعُ ٱلْحِسَابِ } [سورة آل عمران 19]. وقال تعالى: {وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِى كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولاً أَنِ ٱعْبُدُواْ ٱللَّهَ وَٱجْتَنِبُواْ ٱلْطَّـٰغُوتَ فَمِنْهُم مَّنْ هَدَى ٱللَّهُ وَمِنْهُمْ مَّنْ حَقَّتْ عَلَيْهِ ٱلضَّلَـٰلَةُ فَسِيرُواْ فِى ٱلاَْرْضِ فَٱنظُرُواْ كَيْفَ كَانَ عَـٰقِبَةُ ٱلْمُكَذِّبِينَ } [النحل: 36]. كما قال تعالى: {وَاسْئلْ مَنْ أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رُّسُلِنَآ أَجَعَلْنَا مِن دُونِ ٱلرَّحْمَـٰنِ ءَالِهَةً يُعْبَدُونَ } [الزخرف: 45]وقال تعالى: {وَمَآ أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ إِلاَّ نُوحِىۤ إِلَيْهِ أَنَّهُ لاۤ إِلَـٰهَ إِلاَّ أَنَاْ فَٱعْبُدُونِ } [الأنبياء: 25]
----------------------------------------------------------------------------------------
الهامش:
(1)رواه أبو يعلى الطبراني في كتابيه(المعجم الكبير الجزء 10 صفحة 98) باختصار ورجاله ثقات وحديث أبي موسى متصل وأبو عبيدة لم يسمع من أبيه و (المعجم الأوسط الجزء 3 صفحة 42( ورواه أبو داود في (سنن أبي داود الجزء 1 صفحة 644 )وغيره خلا حديث أبي موسى (صحيح) قاله الشيخ محمد ناصر الدين الألباني وانظرأيضا (كتاب مجمع الزوائد الجزء 2 صفحة 414).
وقال تعالى :{لَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحاً إِلَىٰ قَوْمِهِ فَقَالَ يَاقَوْمِ ٱعْبُدُواْ ٱللَّهَ مَا لَكُمْ مِّنْ إِلَـٰهٍ غَيْرُهُ إِنِّيۤ أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ }.] سورة الأعراف 59[
وقال تعالى: {وَإِلَىٰ عَادٍ أَخَاهُمْ هُوداً قَالَ يَاقَوْمِ ٱعْبُدُواْ ٱللَّهَ مَا لَكُمْ مِّنْ إِلَـٰهٍ غَيْرُهُ أَفَلاَ تَتَّقُونَ *} ] سورة الأعراف 65[
وقال تعالى: {وَإِلَىٰ ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحاً قَالَ يَاقَوْمِ ٱعْبُدُواْ ٱللَّهَ مَا لَكُمْ مِّنْ إِلَـٰهٍ غَيْرُهُ}] سورة الأعراف 73[
وقال تعالى: {وَإِلَىٰ مَدْيَنَ أَخَاهُمْ شُعَيْباً قَالَ يَاقَوْمِ ٱعْبُدُواْ ٱللَّهَ مَا لَكُمْ مِّنْ إِلَـٰهٍ غَيْرُهُ.. }] سورة الأعراف 85[
وقد ذكر الله عز وجل عن كل من الرسل أنه افتتح دعوته بأن قال لقومه: {فَأَرْسَلْنَا فِيهِمْ رَسُولاً مِّنْهُمْ أَنِ ٱعْبُدُواْ ٱللَّهَ مَا لَكُمْ مِّنْ إِلَـٰهٍ غَيْرُهُ أَفَلاَ تَتَّقُونَ } [المؤمنون: 32].
وقال تعالى: {ٱتَّخَذُوۤاْ أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَاباً مِّن دُونِ ٱللَّهِ وَٱلْمَسِيحَ ٱبْنَ مَرْيَمَ وَمَآ أُمِرُوۤاْ إِلاَّ لِيَعْبُدُوۤاْ إِلَـٰهاً وَاحِداً لاَّ إِلَـٰهَ إِلاَّ هُوَ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ }.[سورة براءة: 31].
إعتقاد واحد
قال الله تعالى:
} أَلاَ لِلَّهِ ٱلدِّينُ ٱلْخَالِصُ وَٱلَّذِينَ ٱتَّخَذُواْ مِن دُونِهِ أَوْلِيَآءَ مَا نَعْبُدُهُمْ إِلاَّ لِيُقَرِّبُونَآ إِلَى ٱللَّهِ زُلْفَىۤ إِنَّ ٱللَّهَ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ فِي مَا هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ إِنَّ ٱللَّهَ لاَ يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَـفَّار{ ] سورة الزمر 3[
عباد الأوثان عباد القبور
قوله تعالى { إِلا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى }
قال قتادة: وذلك أنهم إذا قيل لهم: من ربكم، ومن خلقكم، ومن خلق السموات والأرض؟ قالوا: الله، فيقال لهم: فما معنى عبادتكم الأوثان؟ قالوا: ليقربونا إلى الله زلفى، أي: قربى، وهو اسم أقيم في مقام المصدر: كأنه قال: إلا ليقربونا إلى الله تقريبًا ويشفعوا لنا عند الله (1)
إذا يقال لعباد القبور: من ربكم، ومن خلقكم، ومن خلق السموات والأرض؟ ليقولون: الله، فيقال لهم: فما معنى عبادتكم القبور؟ يقولون: ليقربونا إلى الله زلفى ولسنا نعبد إلا الله ولكن ما قصدنا بزيارة قبور الأنبياء والأولياء والصالحين إلا التوسل بهم إلى الله تعالى وليشفعُوا لنا عند الله ، والتبرك بهم، لكونهم أحباء الله المقربين.

قال المفسرالحافظ أبو حيان محمد بن يوسف بن علي بن يوسف بن حيّان في تفسير البحر المحيط:
وقد حكى عن عبادة الأوثان قولهم { ما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفى } وأجمع كلّ الأنبياء عليهم السلام على أن عبادة غير الله كفر سواء اعتقد كونه إلهاً للعالم أو أن عبادته تقرب إلى الله انتهى.(2)

قال الله سبحانه وتعالى:
1-
سورة العنكبوت الآية(61)
2-
سورة العنكبوت الآية(63)
3-
سورة لقمان الآية(25)
4-
سورة الزمر الآية(38)
5-
سورة الزخرف الآية(9)
6-
سورة الزخرف الآية(87)

عباد الأوثان
عباد القبور




فيجب علينا أن نعرف معرفة حقيقية قبل كل شيء عن:
1- [ توحيد الربوبية ] .
2- [
توحيد الألوهية ] .
3- [ توحيد الأسماء والصفات ] .قال فضيلة الشيخ الدكتور: صالح بن فوزان بن عبد الله, من آل فوزان من أهل الشماسية, الوداعين من قبيلة الدواسر. ولد عام 1354 هـ, في التعليقات المختصرة على متن العقيدة الطحاوية (3):
نقول، أي ؛ نعتقد في توحيد الله عز وجل:
والتوحيد لغة: مصدر وحّد: إذا جعل الشيء واحداً.
وشرعاً: إفراد الله سبحانه وتعالى بالعبادة، وترك عبادة ما سواه.
وأقسامه ثلاثة بالاستقراء من كتاب الله وسنة رسوله، صلى الله عليه وسلم، وهذا ما تقرر عليه مذهب أهل السنة والجماعة، فمن زاد قسماً رابعاً أو خامساً فهو زيادة من عنده؛ لأن الأئمة قسّموا التوحيد إلى أقسام ثلاثة من الكتاب والسنة.
فكل آيات القرآن والأحاديث في العقيدة لا تخرج عن هذه الأقسام الثلاثة.
-----------------------------------------------------------------------------------------
الهامش:
(1) تفسير البغوي( 7/108 )المؤلف:محيي السنة ، أبو محمد الحسين بن مسعود البغوي [ المتوفى 516 هـ ]
(2) تفسير البحر المحيط(5/436)المؤلف : أبو حيان محمد بن يوسف بن علي بن يوسف بن حيّان مصدر الكتاب : موقع التفاسير
(3) التعليقات المختصرة على متن العقيدة الطحاوية(1/3) منقول من وقع صيد الفوائد- الموسوعة الشاملة

الأول: توحيد الربوبية: وهو توحيد الله تعالى وإفراده بأفعاله: كالخلق، والرزق، والإحياء والإماتة، وتدبير الكون، فليس هناك رب سواه سبحانه وتعالى، رب العالمين .

القسم الثاني: توحيد الألوهية أو توحيد العبادة؛ لأن الألوهية معناها عبادة الله عز وجل بمحبته وخوفه ورجائه، وطاعة أمره، وترك ما نهى عنه فهو إفراد الله تعالى بأفعال العباد التي شرعها لهم.

القسم الثالث: توحيد الأسماء والصفات: وهو إثبات ما أثبته الله لنفسه أو أثبته له رسوله صلى الله عليه وسلم من الأسماء والصفات، وتنزيهه عما نزّه عنه نفسه، ونزّهه عنه رسوله صلى الله عليه وسلم من العيوب والنقائص.

فكل الآيات التي تتحدث عن أفعال الله فإنها في توحيد الربوبية، وكل الآيات التي تتحدث عن العبادة والأمر بها والدعوة إليها فإنها في توحيد الألوهية.

وكل الآيات التي تتحدث عن الأسماء والصفات لله عز وجل فإنها في توحيد الأسماء والصفات.وهذه الأقسام الثلاثة المطلوب منها هو توحيد الألوهية؛ لأنه هو الذي دعت إليه الرسل، ونزلت به الكتب، وقام من أجله الجهاد في سبيل الله، حتى يُعبد الله وحده، وتُترك عبادة ما سواه.

وأما توحيد الربوبية ومنه توحيد الأسماء والصفات فلم ينكره أحد من الخلق، وذكر الله سبحانه وتعالى ذلك في آيات كثيرة، ذكر أن الكفار مُقرُّون بأن الله هو الخالق الرازق، المحيي المميت، والمدبر، فهم لا يخالفون فيه. وهذا النوع إذا اقتصر عليه الإنسان لا يدخله ذلك في الإسلام؛ لأن النبي، صلى الله عليه وسلم، قاتل الناس وهم يقرون بتوحيد الربوبية، واستحل دمائهم وأموالهم.ولو كان توحيد الربوبية كافياً لما قاتلهم الرسول عليه الصلاة والسلام، بل ما كان هناك حاجة إلى بعثة الرسل، فدل على أن المقصود والمطلوب هو توحيد الألوهية، أما توحيد الربوبية فإنه دليل عليه، وآية له، ولذلك إذا أمر الله بعبادته ذكر خلقه للسموات والأرض، وقيامه سبحانه بشؤون خلقه، برهاناً على توحيد الألوهية، وإلزاماً للكفار والمشركين، الذين يعترفون بالربوبية وينكرون الألوهية، ولما قال لهم النبي صلى الله عليه وسلم : "قولوا: لا إله إلا الله" قالوا: (أجعل الآلهة إلهاً واحداً إن هذا لشيء عجاب) (1) [ص:5]، وقال سبحانه وتعالى: (وإذا ذكر الله وحده اشمأزت قلوب الذين لا يؤمنون بالآخرة وإذا ذكر الذين من دونه إذا هم يستبشرون) [الزمر: 45]، وقال تعالى: (إنهم كانوا إذا قيل لهم لا إله إلا الله يستكبرون * ويقولون أئنا لتاركوا ءالهتنا لشاعر مجنون) [الصافات: 35:36]

فهم لا يريدون توحيد الألوهية، بل يريدون أن تكون الآلهة متعددة، وكلٌ يعبد ما يريد.فيجب أن يُعلم هذا، فإن كل أصحاب الفرق الضالة الحديثة والقديمة، يركزون على توحيد الربوبية، فإنه إذا أقر العبد عندهم بأن الله هو الخالق الرازق، قالوا: هذا مسلم، وكتبوا بذلك عقائدهم، فكل عقائد المتكلمين لا تخرج عن تحقيق توحيد الربوبية والأدلة عليه .وهذا لا يكفي، بل لابد من الألوهية، قال تعالى : (ولقد بعثنا في كل أمة رسولاً أن اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت) [النحل: 36] يأمرون الناس بعبادة الله وهي توحيد الألوهية.
(
وما أرسلنا من قبلك من رسول إلا نوحي إليه أنه لا إله إلا أنا فاعبدون) [الأنبياء:25]،. (واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئاً) [النساء: 36]. انتهى كلام الشيخ الفوزان.


الآيات التي تتحدث عن توحيد الربوبية:

1-
سورة البقرة الآية(164)
2-
سورة آل عمران الآية(190)
3-
سورة آل عمران الآية(191)
4-
سورة الأنعام الآية (1)
5-
سورة الأنعام الآية (73)
6-
سورة الأعراف الآية (54)
7-
سورة التوبة الآية (36)
8-
سورة يونس الآية (3)
9-
سورة هود الآية (7)
10-
سورة ابراهيم الآية (19)
11-
سورة ابراهيم الآية (32)
12-
سورة ا لنحل الآية (3)
13-
سورة الإسراء الآية (99)
14-
سورة الكهف الآية (51)
15-
سورة الفرقان الآية (59)
16-
سورة النمل الآية (60)
17-
سورة العنكبوت الآية (61)
18-
سورة الروم الآية (22)
19-
سورة لقمان الآية (10)
20-
سورة لقمان الآية (25)
21-
سورة السجدة الآية (4)
22-
سورة يس الآية (81)
23-
سورة الزمر الآية (5)
24-
سورة الزمر الآية (38)
25-
سورة غافر الآية (57)
26-
سورة الشورى الآية (29)
27-
سورة الزخرف الآية (9)
28-
سورة الأحقاف الآية (33)
29-
سورة الحديد الآية (4)
30-
سورة التغابن الآية (3)
الآيات التي تتحدث عن توحيد الألوهية( العبودية)
1-
واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا وبالوالدين احسانا وبذي القربى واليتامى والمساكين والجار ذي القربى والجار الجنب والصاحب بالجنب وابن السبيل وما ملكت ايمانكم ان الله لا يحب من كان مختالا فخورا
سورة النساء الآية (36)
2-
سورة المائدة الآية(72)
3-
ما قلت لهم الا ما امرتني به ان اعبدوا الله ربي وربكم وكنت عليهم شهيدا ما دمت فيهم فلما توفيتني كنت انت الرقيب عليهم وانت على كل شيء شهيد
سورة المائدة الآية(117)
4-
سورة الأعراف الآية(59)
5-
سورة الأعراف الآية(65)
6-
سورة الأعراف الآية(73)
7-
سورة الأعراف الآية(85)
8-
سورة هود الآية(50)
9-
سورة هود الآية(61)
10-
سورة هود الآية(84)
11-
سورة النحل الآية(36)
12-
سورة المؤمنون الآية(23)
13-
سورة المؤمنون الآية(45)
14-
سورة النمل الآية(45)
15-
سورة العنكبوت الآية(16)
16-
سورة العنكبوت الآية(36)
17-
سورة نوح الآية(3)
18-
سورة آل عمران الآية(51)
19-
سورة الأنعام الآية(102)
20-
سورة يونس الآية(3)
21-
سورة هود الآية(123)
22-
سورة مريم الآية(36)
23-
سورة مريم الآية(65)
24-
سورة طه الآية(14)
25-
سورة الأنبياء الآية(25)
26-
سورة الأنبياء الآية(92)
27-
سورة العنكبوت الآية(56)
28-
سورة الزمر الآية(2)
29-
سورة الزمر الآية(15)
30-
سورة الزمر الآية(66)
31-
سورة الزخرف الآية(64)

الآيات التي تتحدث عن الأسماء والصفات لله عز وجل:
1-
سورة البقرة الآية (127)
2-
سورة البقرة الآية (137)
3-
سورة آل عمران الآية (35)
4-
سورة المائدة الآية (76)
5-
سورة الأنعام الآية (13)
6-
سورة الأنعام الآية (115)
7-
سورة الأنفال الآية (61)
8-
سورة يونس الآية (65)
9-
سورة يوسف الآية (34)
10-
سورة الأنبياء الآية (4)
11-
سورة الشعراء الآية (220)
12-
سورة العنكبوت الآية (5)
13-
سورة العنكبوت الآية (60)
14-
سورة فصلت الآية (36)
15-
سورة الدخان الآية (6)
16-
سورة الإسراء الآية (1)
17-
سورة غافر الآية (20)
18-
سورة غافر الآية (56)
19-
سورة الشورى الآية (11)
20-
سورة المؤمنون الآية (88)
21-
سورة يس الآية (83)
22-
سورة الملك الآية (1)
23-
سورة الفرقان الآية (59)
فكان المشركون الذين جعلوا مع الله آلهة أخرى مقرين بأن آلهتهم مخلوقة، ولكنهم كانوا يتخذونهم شفعاء ويتقربون بعبادتهم إليه كما قال تعالى: {وَيَعْبُدُونَ مِن دُونِ ٱللَّهِ مَا لاَ يَضُرُّهُمْ وَلاَ يَنفَعُهُمْ وَيَقُولُونَ هَـٰؤُلاۤءِ شُفَعَـٰؤُنَا عِندَ ٱللَّهِ قُلْ أَتُنَبِّئُونَ ٱللَّهَ بِمَا لاَ يَعْلَمُ فِى ٱلسَّمَـٰوَٰتِ وَلاَ فِى ٱلاَْرْضِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَىٰ عَمَّا يُشْرِكُونَ } [يونس: 18] أن الذي تدعوه من دون الله لا يملك لك ضراً ولا نفعاً، لأن مالك الضر والنفع هو الله وحده لا شريك له. قال النبـي صلى الله عليه وسلم لابن عباس: «إذا سألت فاسأل الله وإذا استعنت فاستعن بالله»(1).وفي الترمذي: «ليسأل أحدكم ربه حاجته كلها حتى شسع نعله إذا انقطع، فإنه إن لم ييسره لم يتيسر».(2)وسمي المشرك مشركا لإتخاذه إله من دون الله في عبادته وحده لاشريك له وحينما يسأل المريد من وليه قضاء حوائجه وولده وجلب نفعة ودفع عن مضرة ألا يعتبر هذا شركا مع الله في عبادته ، إن الله سبحانه أعطى بني آدم خطا ساخنا للإتصال به مباشرة في أي وقت يشاء حيث قال تعالى {وَقَالَ رَبُّكُـمْ ٱدْعُونِيۤ أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ ٱلَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ } الآية (سورة الغافر60)و قال تعالى: {وَلَقَدْ خَلَقْنَا ٱلإِنسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ ٱلْوَرِيدِ } [سورة ق: 16] وقال تعالى } وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِي إِذَا دَعَانِي فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ ) البقر: 186)وقال تعالى: {أَيُشْرِكُونَ مَا لاَ يَخْلُقُ شَيْئاً وَهُمْ يُخْلَقُونَ * وَلاَ يَسْتَطِيعُونَ لَهُمْ نَصْراً وَلاَ أَنْفُسَهُمْ يَنصُرُونَ }.[سورة الأعراف: 191]وقال تعالى: {وَإِن تَدْعُوهُمْ إِلَى ٱلْهُدَىٰ لاَ يَتَّبِعُوكُمْ سَوَآءٌ عَلَيْكُمْ أَدَعَوْتُمُوهُمْ أَمْ أَنْتُمْ صَامِتُونَ }.[سورة الأعراف: 193]وقال تعالى: {إِنَّ ٱلَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِ ٱللَّهِ عِبَادٌ أَمْثَالُكُمْ فَٱدْعُوهُمْ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لَكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ * } [سورة الأعراف: 194]وقال تعالى: {إِن تَكْفُرُواْ فَإِنَّ ٱللَّهَ غَنِيٌّ عَنكُمْ وَلاَ يَرْضَىٰ لِعِبَادِهِ ٱلْكُفْرَ وَإِن تَشْكُرُواْ يَرْضَهُ لَكُمْ وَلاَ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَىٰ ثُمَّ إِلَىٰ رَبِّكُمْ مَّرْجِعُكُـمْ فَيُنَبِّئُكُـمْ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ ٱلصُّدُورِ } (سورة الزمر – الآية 7).وقال ابن عباس والسّدي: معناه لا يرضى لعباده المؤمنين الكفر.
فكل مبتدع يدعي بأنه مسلم ولكنه يسجد على قبور الأولياء ويطلب حوائجه منهم وهذا لايرضى الله ولا يقبله أبدا فالله تعالى يريد الكفر من الكافر وليس من المسلم فمن سلك غير الطريق الحق وضل عن الهدى وبعد عن الصواب فقد أهلك نفسه وخسرها في الدنيا والآخرة وفاتته سعادة الدنيا والآخرة .كما قال تعالى: { إِنَّ ٱللَّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذٰلِكَ لِمَن يَشَآءُ وَمَن يُشْرِكْ بِٱللَّهِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلاَلاً بَعِيداً } [سورة النساء: 115] .

سبب نزول هذه الآية فقد أخرج الثعلبى عن ابن عباس رضى الله تعالى عنهما أن شيخا من العرب جاء إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال إنى شيخ منهمك فى الذنوب إلاأنى لم أشرك بالله تعالى منذ عرفته وآمنت به ولم أتخذ من دونه وليا ولم أوقع فى المعاصى جراءة وماتوهمت طرفة عين أنى أعجز الله تعالى هربا وإنى لنادم تائب فما ترى حالى عند الله تعالى فنزلت } وَمَن يُشْرِكْ بِٱللَّهِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلاَلاً بَعِيداً { سورة النساء الآية (116) شيئا من الشرك أو أحدا من الخلق (3)وقال تعالى: }قُلْ إِنَّمَآ أَنَاْ بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَىٰ إِلَيَّ أَنَّمَآ إِلَـٰهُكُمْ إِلَـٰهٌ وَاحِدٌ فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَآءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَالِحاً وَلاَ يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدَا }[سورة الكهف: 110] .
فاعبد الله وحده لا شريك له وادع الخلق إلى ذلك وأعلمهم أنه لا تصلح العبادة إلا له وحده وأنه ليس له شريك ولا عديل ولانديد ولهذا قال تعالى }ألا لله الدين الخالص{ سورة الزمر الآية(3) أي لا يقبل من العمل إلا ما أخلص فيه العامل لله وحده لا شريك له وقال قتادة في قوله تبارك وتعالى }ألا لله الدين الخالص { سورة الزمر(الآية 3)
قال تعالى: {وَيَعْبُدُونَ مِن دُونِ ٱللَّهِ مَا لاَ يَضُرُّهُمْ وَلاَ يَنفَعُهُمْ وَيَقُولُونَ هَـٰؤُلاۤءِ شُفَعَاؤُنَا عِندَ ٱللَّهِ قُلْ أَتُنَبِّئُونَ ٱللَّهَ بِمَا لاَ يَعْلَمُ فِي ٱلسَّمَاوَاتِ وَلاَ فِي ٱلأَرْضِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَىٰ عَمَّا يُشْرِكُونَ } [سورة براءة 18]
وقال تعالى: {قُلِ ٱدْعُواْ ٱلَّذِينَ زَعَمْتُم من دُونِهِ فَلاَ يَمْلِكُونَ كَشْفَ ٱلضُّر عَنْكُمْ وَلاَ تَحْوِيلاً * سورة الاسراء (56) }أُولَـٰئِكَ ٱلَّذِينَ يَدْعُونَ يَبْتَغُونَ إِلَىٰ رَبهِمُ ٱلْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ إِنَّ عَذَابَ رَبكَ كَانَ مَحْذُوراً } سورة الاسراء الآية (57).
وقال تعالى: {وَإِذَا مَسَّكُمُ ٱلْضُّرُّ فِي ٱلْبَحْرِ ضَلَّ مَن تَدْعُونَ إِلاَّ إِيَّاهُ فَلَمَّا نَجَّاكُمْ إِلَى ٱلْبَر أَعْرَضْتُمْ وَكَانَ ٱلإِنْسَانُ كَفُوراً }.سورة الاسراء ( الآية 67).
وقال تعالى: {وَٱتَّخَذُواْ مِن دُونِ ٱللَّهِ آلِهَةً ليَكُونُواْ لَهُمْ عِزّاً * كَلاَّ سَيَكْفُرُونَ بِعِبَادَتِهِمْ وَيَكُونُونَ عَلَيْهِمْ ضِدّاً * أَلَمْ تَرَ أَنَّآ أَرْسَلْنَا ٱلشَّيَاطِينَ عَلَى ٱلْكَافِرِينَ تَؤُزُّهُمْ أَزّاً * فَلاَ تَعْجَلْ عَلَيْهِمْ إِنَّمَا نَعُدُّ لَهُمْ عَدّاً } سورة مريم (الآية 81).
وقال تعالى: {وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّن يَدْعُو مِن دُونِ ٱللَّهِ مَن لاَّ يَسْتَجِيبُ لَهُ إِلَىٰ يَوْمِ ٱلْقِيَـٰمَةِ وَهُمْ عَن دُعَائِهِمْ غَـٰفِلُونَ * وَإِذَا حُشِرَ ٱلنَّاسُ كَانُواْ لَهُمْ أَعْدَاء وَكَانُواْ بِعِبَادَتِهِمْ كَـٰفِرِينَ }[الأحقاف:5، 6]
وقال تعالى:{وَإِذْ قَالَ إِبْرَٰهِيمُ لاًّبِيهِ ءَازَرَ أَتَتَّخِذُ أَصْنَاماً ءَالِهَةً إِنِّىۤ أَرَاكَ وَقَوْمَكَ فِى ضَلَـٰلٍ مُّبِينٍ * سورة الأنعام (الآية 74).
وقال تعالى: {وَٱذْكُرْ فِى ٱلْكِتَـٰبِ إِبْرٰهِيمَ إِنَّهُ كَانَ صِدّيقاً نَّبِيّاً (41) إِذْ قَالَ لاِبِيهِ يٰأَبَتِ لِمَ تَعْبُدُ مَا لاَ يَسْمَعُ وَلاَ يَبْصِرُ وَلاَ يُغْنِى عَنكَ شَيْئاً (42) يٰأَبَتِ إِنّى قَدْ جَآءنِى مِنَ ٱلْعِلْمِ مَا لَمْ يَأْتِكَ فَٱتَّبِعْنِى أَهْدِكَ صِرَاطاً سَوِيّاً (43) يٰأَبَتِ لاَ تَعْبُدِ ٱلشَّيْطَـٰنَ إِنَّ ٱلشَّيْطَـٰنَ كَانَ لِلرَّحْمَـٰنِ عَصِيّاً (44) يٰأَبَتِ إِنّى أَخَافُ أَن يَمَسَّكَ عَذَابٌ مّنَ ٱلرَّحْمَـٰنِ فَتَكُونَ لِلشَّيْطَـٰنِ وَلِيّاً (45) قَالَ أَرَاغِبٌ أَنتَ عَنْ آلِهَتِى يٰإِبْرٰهِيمُ لَئِن لَّمْ تَنتَهِ لارْجُمَنَّكَ وَٱهْجُرْنِى مَلِيّاً (46) قَالَ سَلَـٰمٌ عَلَيْكَ سَأَسْتَغْفِرُ لَكَ رَبِي إِنَّهُ كَانَ بِى حَفِيّاً (47) وَأَعْتَزِلُكُمْ وَمَا تَدْعُونَ مِن دُونِ ٱللَّهِ وَأَدْعُو رَبّى عَسَى أَلاَّ أَكُونَ بِدُعَآء رَبّى شَقِيّا (48) } (مريم: 41 ـــ 48).
وقال تعالى: }إِذْ قَالَ لاًّبِيهِ وَقَوْمِهِ مَا هَـٰذِهِ ٱلتَّمَـٰثِيلُ ٱلَّتِىۤ أَنتُمْ لَهَا عَـٰكِفُونَ * قَالُواْ وَجَدْنَآ ءَابَآءَنَا لَهَا عَـٰبِدِينَ * قَالَ لَقَدْ كُنتُمْ أَنتُمْ وَءَابَآؤُكُمْ فِى ضَلَـٰلٍ مُّبِينٍ * قَالُوۤاْ أَجِئْتَنَا بِٱلْحَقِّ أَمْ أَنتَ مِنَ ٱللَّـٰعِبِينَ * قَالَ بَل رَّبُّكُمْ رَبُّ ٱلسَّمَـٰوَٰتِ وَٱلاٌّرْضِ ٱلَّذِى فطَرَهُنَّ وَأَنَاْ عَلَىٰ ذٰلِكُمْ مِّنَ ٱلشَّـٰهِدِينَ{ ]سورة الأنبياء 52[ .
وقال تعالى: } أفتعبدون من دون الله ما لا ينفعكم شيئا ولا يضركم أف لكم ولما تعبدون من دون الله أفلا تعقلون{ ] سورة الأنبياء, الآية 66 [
وقال تعالى: {قُلْ أَتَعْبُدُونَ مِن دُونِ ٱللَّهِ مَا لاَ يَمْلِكُ لَكُمْ ضَرّاً وَلاَ نَفْعاً وَٱللَّهُ هُوَ ٱلسَّمِيعُ ٱلْعَلِيمُ }]سورة المائدة 76[.
وقال تعالى: في سورة الصافات: { وَإِنَّ مِن شِيعَتِهِ لإِبْرٰهِيمَ (83) إِذْ جَآء رَبَّهُ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ (84) إِذْ قَالَ لاِبِيهِ وَقَوْمِهِ مَاذَا تَعْبُدُونَ (85) أَءفْكاً ءالِهَةً دُونَ ٱللَّهِ تُرِيدُونَ (86) فَمَا ظَنُّكُم بِرَبّ ٱلْعَـٰلَمِينَ (87) .
وقال تعالى: {وَإِبْرٰهِيمَ إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ ٱعْبُدُواْ ٱللَّهَ وَٱتَّقُوهُ ذٰلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ (16) إِنَّمَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ ٱللَّهِ أَوْثَـٰناً وَتَخْلُقُونَ إِفْكاً إِنَّ ٱلَّذِينَ تَعْبُدُونَ مِن دُونِ ٱللَّهِ لاَ يَمْلِكُونَ لَكُمْ رِزْقاً فَٱبْتَغُواْ عِندَ ٱللَّهِ ٱلرّزْقَ وَٱعْبُدُوهُ وَٱشْكُرُواْ لَهُ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (17) وَإِن تُكَذّبُواْ فَقَدْ كَذَّبَ أُمَمٌ مّن قَبْلِكُمْ وَمَا عَلَى ٱلرَّسُولِ إِلاَّ ٱلْبَلاَغُ ٱلْمُبِينُ (18)
وقال تعالى: في سورة الشعراء: {وَٱتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ إِبْرٰهِيمَ (69) إِذْ قَالَ لاِبِيهِ وَقَوْمِهِ مَا تَعْبُدُونَ (70) قَالُواْ نَعْبُدُ أَصْنَاماً فَنَظَلُّ لَهَا عَـٰكِفِينَ (71) قَالَ هَلْ يَسْمَعُونَكُمْ إِذْ تَدْعُونَ (72) أَوْ يَنفَعُونَكُمْ أَوْ يَضُرُّونَ (73) قَالُواْ بَلْ وَجَدْنَآ ءابَآءنَا كَذَلِكَ يَفْعَلُونَ (74) قَالَ أَفَرَءيْتُمْ مَّا كُنْتُمْ تَعْبُدُونَ (75) أَنتُمْ وَءابَآؤُكُمُ ٱلاْقْدَمُونَ (76) فَإِنَّهُمْ عَدُوٌّ لِى إِلاَّ رَبَّ ٱلْعَـٰلَمِينَ (77) ٱلَّذِى خَلَقَنِى فَهُوَ يَهْدِينِ (78) وَٱلَّذِى هُوَ يُطْعِمُنِى وَيَسْقِينِ (79) وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ (80) وَٱلَّذِى يُمِيتُنِى ثُمَّ يُحْيِينِ (81) وَٱلَّذِى أَطْمَعُ أَن يَغْفِرَ لِى خَطِيئَتِى يَوْمَ ٱلدِينِ (82) } ]الشعراء: 69 ـــ 82[.
قال ابن عباس وغيره: هؤلاء قوم صالحون كانوا في قوم نوح، فلما ماتوا عكفوا على قبورهم ثم صوروا تماثيلهم فعبدوهم، وهذا مشهور في كتب التفسير والحديث وغيرها كالبخارى وغيره، وهذه أبطلها النبـي صلى الله عليه وسلم وحسن مادتها وسد ذريعتها، حتى لعن من اتخذ قبور الأنبياء والصالحين مساجد يصلى فيها وإن كان المصلى فيها لا يستشفع بهم، ونهى عن الصلاة إلى القبور وأرسل عليّ بن أبـي طالب فأمره أن لا يدع قبراً مشرفاً إلا سواه، ولا تمثالاً إلا طمسه ومحاه، ولعن المصورين. وعن أبـي الهياج الأسدي: قال لي علي بن أبـي طالب: «لأبعثك على ما بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم ألا تدع تمثالاً إلا طمسته، ولا قبراً مشرفاً إلا سويته».(4)(5)
-----------------------------------------------------------------------------------------

الهوامش:
  1. رواه الإمام محمد بن عيسى أبو عيسى الترمذي السلمي الترمذي في (سنن الترمذي الجزء 4 صفحة 667) حديث رقم(2516) قال هذا حديث حسن صحيح ) صحيح( قاله الشيخ محمد ناصر الدين الألباني. رواه الإمام أحمد بن حنبل أبو عبدالله الشيباني في (مسند أحمد بن حنبل الجزء 1 صفحة 303) (صحيح) قال شعيب الأرنؤوط. ورواه الإمام محمد بن عبدالله أبو عبدالله الحاكم النيسابوري في (المستدرك الجزء 3 صفحة 623) حديث رقم (6303)و أنظر :كنز العمال الجزء 3 صفحة 201 حديث رقم (5691)) حم ت ك ) عن ابن عباس .
  2. رواه الإمام الترمذي السلمي في سننه كتاب الذباح ابواب دعوات عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ( 3693 ) هذا حديث غريب "
  3. روح المعاني ج:5 ص:147
  4. رواه الامام مسلم في صحيحه حديث رقم(1674 )
  5. مجموع الفتاوى (1/152)المؤلف : تقي الدين أبو العباس أحمد بن عبد الحليم بن تيمية الحراني (المتوفى : 728هـ) المحقق : أنور الباز - عامر الجزارالناشر : دار الوفاء الطبعة : الثالثة ، 1426 هـ / 2005 م مصدر الكتاب : موقع الإسلام


قال تعالى: {مَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُؤْتِيهُ ٱللَّهُ ٱلْكِتَابَ وَٱلْحُكْمَ وَٱلنُّبُوَّةَ ثُمَّ يَقُولَ لِلنَّاسِ كُونُواْ عِبَاداً لِّي مِن دُونِ ٱللَّهِ وَلَـٰكِن كُونُواْ رَبَّانِيِّينَ بِمَا كُنتُمْ تُعَلِّمُونَ ٱلْكِتَابَ وَبِمَا كُنْتُمْ تَدْرُسُونَ }.[سورة آل عمران 79]وقال تعالى: {وَإِذْ قَالَ ٱللَّهُ يٰعِيسَى ٱبْنَ مَرْيَمَ أَأَنتَ قُلتَ لِلنَّاسِ ٱتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَـٰهَيْنِ مِن دُونِ ٱللَّهِ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِيۤ أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ إِن كُنتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلاَ أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنتَ عَلاَّمُ ٱلْغُيُوبِ مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلاَّ مَآ أَمَرْتَنِي بِهِ أَنِ ٱعْبُدُواْ ٱللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ وَكُنتُ عَلَيْهِمْ شَهِيداً مَّا دُمْتُ فِيهِمْ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنتَ أَنتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ وَأَنتَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ }]سورة المائدة 116-117[.وقال تعالى: {وَلاَ يَأْمُرَكُمْ أَن تَتَّخِذُواْ ٱلْمَلاَئِكَةَ وَٱلنَّبِيِّيْنَ أَرْبَاباً أَيَأْمُرُكُم بِٱلْكُفْرِ بَعْدَ إِذْ أَنْتُمْ مُّسْلِمُونَ }[سورة آل عمران 80]أي بأن تتخذوا الملائكة والنبيين أرْبَاباً. وهذا موجود في النصارى يعظّمون الأنبياء والملائكة حتى يجعلوهم لهم أرباباً. {أَيَأْمُرُكُم بِٱلْكُفْرِ بَعْدَ إِذْ أَنْتُمْ مُّسْلِمُونَ} سورة آل عمران (الآية80) على طريق الإنكار والتعجب؛ فحرّم الله تعالى على الأنبياء أن يتخذوا الناس عباداً يتألّهون لهم ولكن ألزم الخلق حرمتهم.
قال محمد بن إسحاق(1) : حدثنا محمد بن أبي محمد عن عكرمة أو سعيد بن جبير عن ابن عباس قال : قال أبو رافع القرظي : حين اجتمعت الأحبار من اليهود والنصارى من أهل نجران عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ودعاهم إلى الإسلام : أتريد يا محمد أن نعبدك كما تعبد النصارى عيسى ابن مريم ؟ فقال رجل من أهل نجران نصراني يقال له الرئيس : أوذاك تريد منا يا محمد وإليه تدعونا ؟ أو كما قال : فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم [ معاذ الله أن نعبد غير الله أو أن نأمر بعبادة غير الله ما بذلك بعثني ولا بذلك أمرني ] أو كما قال صلى الله عليه وسلم : فأنزل الله في ذلك من قولهما : { ما كان لبشر أن يؤتيه الله الكتاب والحكم والنبوة ثم يقول للناس كونوا عبادا لي من دون الله }(2) أي ما ينبغي لبشر آتاه الله الكتاب والحكمة والنبوة أن يقول للناس اعبدوني من دون الله أي مع الله فإذا كان هذا لا يصلح لنبي ولا لمرسل فلأن لا يصلح لأحد من الناس غيرهم بطريق الأولى والأحرى ولهذا قال الحسن البصري : لا ينبغي هذا لمؤمن أن يأمر الناس بعبادته قال : وذلك أن القوم كان يعبد بعضهم بعضا يعني أهل الكتاب كانوا يعبدون أحبارهم ورهبانهم كما قال الله تعالى : { اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أربابا من دون الله } الاية (3) وفي المسند والترمذي (4) أن عدي بن حاتم قال : [ يا رسول الله ما عبدوهم قال : بلى إنهم أحلوا لهم الحرام وحرموا عليهم الحلال فاتبعوهم فذلك عبادتهم إياهم ] فالجهلة من الأحبار والرهبان ومشايخ الضلال يدخلون في هذا الذم والتوبيخ بخلاف الرسل وأتباعهم من العلماء العاملين فإنهم إنما يأمرون بما يأمر الله به وبلغتهم إياه رسله الكرام وإنما ينهونهم عما نهاهم الله عنه وبلغتهم إياه رسله الكرام فالرسل صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين هم السفراء بين الله وبين خلقه في أداء ما حملوه من الرسالة وإبلاغ الأمانة فقاموا بذلك أتم القيام ونصحوا الخلق وبلغوهم الحق.
فالجهلة من الأحبار والرهبان ومشايخ الضلال يدخلون في هذا الذم والتوبيخ بخلاف الرسل وأتباعهم من العلماء العاملين فإنهم إنما يأمرون بما يأمر الله به وبلغتهم إياه رسله الكرام وإنما ينهونهم عما نهاهم الله عنه وبلغتهم إياه رسله الكرام فالرسل صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين هم السفراء بين الله وبين خلقه في أداء ما حملوه من الرسالة وإبلاغ الأمانة فقاموا بذلك أتم القيام ونصحوا الخلق وبلغوهم الحق.. (5).
كل الآيات التي ذكرتها في مقدمتي صريحة دالة على تحريم عبادة القبور والسجود عليها وطلب الحاجات والأولاد فمن لديه دراية بسيطة في اللغة العربية وفهمها فعليه قراءة مثل هذه الآيات وأخذ النصيحة منها وترك السجود على قبور الأولياء والصالحين فالجهلة من الأحبار والرهبان ومشايخ الضلال والصوفيين يدخلون في هذا الذم والتوبيخ الذين يأمرون بعبادة غير الله ومن دعا إلى عبادة غير الله فقد دعا إلى الكفر.إن الله منح للإنسان قوتين: نظرية وعملية إذا لم تكن للإنسان القوة النظرية كاملة بالعلوم والمعارف الحقيقية لم تكن القوة العملية مطهرة عن العقائد الفاسدة الزائغة وفي حالة وجدان القوة النظرية في الإنسان تمنع العملية من الإتيان بمثل إعتقاد شد الرحال الى قبور الأولياء والصالحين و الإستنجاد والإستعانة بهم والسجود على قبورهم التي لم ينزل الله بها من سلطان وأصبح زيارة القبور والاعتكاف بها في عصرنا مسألة تجارية حيث يتصدق كل ائر إما نقودا أو ذهبا إلى مريدي ومعتكفي القبور وهؤلاء المريدون يعيشون على نفقات هذه الصدقات والخيرات التي تعطى لأصحاب القبور.
أخيرا نسأل هؤلاء عباد القبور والأضرحة بأنكم بأي آيات وأحاديث تكذبون فكروا بالعقول السليمة التي منحها الله سبحانه وتعالى لكم إننا لا نريد منكم مالا ولاجزاء ولاشكورا إنما نريد إنقاذ حياتكم من الوقوع في الشرك الأكبر الذي لا مغفرة له أبدا .
قال الله تعالى} إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَٰلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ ۚ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَرَىٰ إِثْمًا عَظِيمًا { سورة النساء الآية(48)
وقال تعالى } إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَٰلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ ۚ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا بَعِيدًا{ سورة النساء الآية(116)
نسأل الله تعالى أن يوفقناوإياكم وسائر المسلمين لما يحبه ويرضاه وأن يحفظنا وجميع المسلمين من الزيغ والزلل والضلال وأن يثبت أقدامنا على عبادة الله وحده لاشريك له وإطاعة رسوله صلى الله عليه وسلم.
---------------------------------------------------------------------------------------
الهوامش:
  1. انظر (تفسير ابن كثير الجزء 1 صفحة 501 )و (سيرة ابن هشام الجزء 3 صفحة 91) قال ابن هشام : الربانيون : العلماء الفقهاء السادة واحدهم : رباني قال الشاعر لو كنت مرتهنا في القوس أفتنني ... منها الكلام ورباني أحبار
  2. سورة آل عمران (الآية 79)
  3. سورة التوبة ( الآية 31)
  4. قال الشيخ محمد ناصر الدين الألباني : (حسن )سنن الترمذي(5/278 ( حديث رقم(3095)حديث عدي بن حاتم:أخرجه الترمذي (3095) والطبري (التوبة:31) والطبراني في الكبير (17/92/218-219) والبيهقي في الكبرى (20137) والخطيب في الفقيه والمتفقه (2/66-67) والسهمي في تاريخ جرجان (1162) وزاد السيوطي في الدر (4/174) نسبته لابن سعد وعبد بن حميد وابن المنذر وابن أبي حاتم وأبي الشيخ وابن مردويه. كلهم به من طريق عبد السلام بن حرب عن غطيف بن أعين عن مصعب بن سعد عن عدي قال الترمذي: هذا حديث حسن غريب لا نعرفه إلا من حديث عبد السلام بن حرب، وغطيف بن أعين ليس بمعروف في الحديث. أهـ. موقوفا: ويروى نحو هذا عن حذيفة أخرجه الطبري (التوبة: 31) والبيهقي في الشعب (9394) والخطيب في الفقيه والمتفقه من طريق سفيان عن عطاء عن ابن البختري عن حذيفة. ورواه في الكبرى (20138( والخطيب في الفقيه من طريق الأعمش عن حبيب عن أبي البختري قال: سئل حذيفة.ورواه الطبري (التوبة:31) من طريق العوام بن حوشب عن حبيب عن أبي البختري قال: قيل لحذيفة.ورواه الطبري (التوبة:31) من طريق ابن مهدي عن سفيان عن حبيب عن أبي البختري عن حذيفة.ورواه أيضا من طريق وكيع عن سفيان عن حبيب عن أبي البختري.وهو في تفسير الثوري (ص124) عن حبيب عن أبي البختري عن حذيفةورواه ابن عبد البر في الجامع (2/977) من طريق سفيان والأعمش جميعا عن حبيب بن أبي ثابت عن أبي البختري، قيل لحذيفة.ورواه ابن أبي شيبة في المصنف (34936) والخطيب في الفقيه عن ابن فضيل عن عطاء عن أبي البختري قوله.ورواه الطبري (التوبة:31) من طريق جرير وابن فضيل عن عطاء عن أبي البختري قوله.ورواه ابن عبد البر في الجامع (2/976) من طريق أبي الأحوص عن عطاء عن أبي البختري قوله.مجموع الفتاوى ، 1/98 - مجموع الفتاوى ، 7/67 = مجموع الفتاوى ، 27/374 - الفتاوى الكبرى ، 5/234 - اقتضاء الصراط المستقيم مخالفة أصحاب الجحيم ، 1/9 - اقتضاء الصراط ، 1/268 الجواب الصحيح لمن بدل دين المسيح ، 2/374= الجواب الصحيح ، 3/174 - بغية المرتاد في الرد على المتفلسفة والقرامطة والباطنية ، 1/497 = أولياء الرحمن وأولياء الشيطان ، 1/60فقد رُوي هذا الحديث من طريق ( غطيف بن أعين ) وهو مجهول. وله شاهد من حديث حذيفة ، لكنه لا يصلح للاستشهاد به ، فإنه من طريق أبي البختري عن حذيفة ، وإسناده منقطع بين أبي البختري وحذيفة ، وهناك احتمال قوي بأن غطيف بن أعين قد يكون هو الواسطة بين أبي البختري وحذيفة ؛ فلذلك لا يصلح تقويته للطريق الآخر. وقَدَ ورد معنى هذا الحديث في كلام لأبي العالية مقطوعاً عليه ، ولكنه لا يصح أيضاً ؛ فقد أخرجه الطبري في "جامع البيان" عن سفيان بن وكيع ، عن ابن نمير ، عن أبي جعفر الرازي ، عن الربيع بن أنس ، عن أبي العلية به .قلت : هذا إسناد ضعيف مسلسل بالعلل:
الأولى : سفيان بن وكيع ؛ وهو ضعيف .الثانية : أبو جعفر الرازي ، وهو صدوق سيء الحفظ .
الثالثة : الربيع بن أنس ، قال ابن حبان : "الناس يتقون من حديثه ما كان من رواية أبي جعفر عنه ، لأن في أحاديثه عنه اضطراباً كثيراً" .
  1. تفسير ابن كثير للإمام عماد الدين أبو الفداء إسماعيل بن عمر بن كثير بن ضوء بن كثير، القرشي الدمشقي الشافعي الجزء 1 صفحة 501

No comments:

Post a Comment

السلام علیکم ورحمة الله وبرکاته

ښه انسان د ښو اعمالو په وجه پېژندلې شې کنه ښې خبرې خو بد خلک هم کوې


لوستونکودفائدې لپاره تاسوهم خپل ملګروسره معلومات نظراو تجربه شریک کړئ


خپل نوم ، ايمل ادرس ، عنوان ، د اوسيدو ځای او خپله پوښتنه وليکئ


طریقه د کمنټ
Name
URL

لیکل لازمی نه دې اختیارې دې فقط خپل نوم وا لیکا URL


اویا
Anonymous
کلیک کړې
سائیٹ پر آنے والے معزز مہمانوں کو خوش آمدید.



بحث عن:

البرامج التالية لتصفح أفضل

This Programs for better View

لوستونکودفائدې لپاره تاسوهم خپل معلومات نظراو تجربه شریک کړئ

MrAbohisham's Channel

هډه وال کے ایس ایم ایس اپنے موبائل میں حاصل کرنے کے لئے اپنا نمبر لکھ کرسائن اپ کردیں پھر آپ کے نمبر میں ایک کوڈ آے وہ یہاں لکھ لیں




که غواړۍ چی ستاسو مقالي، شعرونه او پيغامونه په هډاوال ويب کې د پښتو ژبی مينه والوته وړاندی شي نو د بريښنا ليک له لياري ېي مونږ ته راواستوۍ
اوس تاسوعربی: پشتو :اردو:مضمون او لیکنی راستولئی شی

زمونږ د بريښناليک پته په ﻻندی ډول ده:ـ

hadawal.org@gmail.com

Contact Form

Name

Email *

Message *

د هډه وال وېب , میلمانه

Online User